غير مصنف

بادرة الاثقال السعودية تنال اعجاب الاتحاد الدولي 66 رباعاً ورباعة في منافسات الغد

 

طارق العريدي – الرياض

فجّر التايلندي “ويشوما ويرافون” مفاجأة من العيار الثقيل بتحقيقه ميداليتين ذهبيتين وميدالية فضية وتحطيمه للرقم القياسي العالمي السابق الذي بلغ 194 كجم في منافسات النتر لوزن 73 كجم، وذلك بعد أن رفع 195 كجم، في منافسات اليوم السبت ضمن بطولة العالم لرفع الأثقال للكبار التي تستضيفها الرياض.
وتأتي المفاجأة، كون التايلندي “ويشوما” أحد المشاركين في مجموعة (C)، ما يعني أن فرصة حصوله على الميداليات تقل بنسبة كبيرة، إلا أن الأوزان التي رفعها؛ أهلّته للحصول على فضية الخطف برفعه 154 كجم، وذهبية النتر بـ195 كجم، وذهبية المجموع بـ349 كجم.
وحقق الصيني “إين تينج وي” الميدالية الذهبية للخطف برفعه 157 كجم، في حين ذهبت البرونزية للاتيفي “ريتفارس سوهاريفس” برفعه 154 كجم.
وفي النتر، خطف الكوري الجنوبي “جو هيو باك” الفضية برفعه 187 كجم، ونال التركي “فرقان محمد” البرونزية برفعه 187 كجم.
وفي المجموع، ذهبت الفضية للصيني “تينج وي” بمجموع 337 كجم، والبرونزية للتركي “فرقان” بمجموع 334 كجم.
66 رباعاً ورباعة في منافسات الغد
تشهد منافسات البطولة يوم غدٍ الأحد، مشاركة أكثر من 66 رباعاً ورباعة في ست مسابقات.
وتنطلق المنافسات، بإقامة مسابقة وزن 89 كجم لمجموعة (E) عند التاسعة صباحاً بمشاركة 14 رباع.
ويشارك الرباع السعودي إسماعيل صويلح إلى جانب 8 رباعين في منافسات وزن 89 كجم لمجموعة (D) عند الحادية عشر والنصف صباحاً.

وتقام عند الثانية ظهراً، مسابقة وزن 81 كجم لمجموعة (C) بمشاركة 12 رباع.
وتنطلق أولى منافسات السيدات، عند الرابعة عصراً بإقامة مسابقة وزن 64 كجم لمجموعة (B) بمشاركة 10 رباعات، على أن تقام منافسات مجموعة (A) لنفس الوزن عند السابعة مساءً بمشاركة 11 رباعة.
وتختتم منافسات الغد، بإقامة مسابقة وزن 89 كجم لمجموعة (C) بمشاركة 10 رباعين.
الجرمل 6 لغات و200 بطولة
لفت الدكتور عبدالله الجرمل (74 عام) نائب رئيس الاتحاد الاسيوي لرفع الأثقال عضو لجنة حكام الجوري في البطولة، الأنظار بالتحدث مع عدد من المشاركين في البطولة بلغات مختلفة، حيث يجيد الدكتور الجرمل التحدث بـ6 لغات، وهي العربية والألمانية والانجليزية والإيطالية والروسية والاسبانية، وهو أحد خريجي العلوم السياسية من ألمانيا.
ويعد الدكتور عبدالله الجرمل، أقدم رئيس اتحاد أثقال في العالم، وهو يترأس الاتحاد اليمني لأكثر من 30 عاماً، حيث أكد أنه شارك في أكثر من 200 بطولة بمختلف مسمياتها، معتبراً البطولة مختلفة كون المشاركة فيها إلزامية للتأهل إلى أولمبياد باريس 2024.
رقم قياسي لضباط الثقل السعودي
سجل “ضباط الثقل” السعودي في البطولة، رقماً قياسياً في سرعة تغيير الأوزان بـ3.9 ثوان، محتلين المركز الثاني عن الرقم العالمي المسجل في الصين بـ3.4 ثوان.
ويبلغ عدد ضباط الثقل 7 أشخاص في كل فئة بإجمالي 21 شخص، مقسمين على 3 مجموعات.
عالمية مدغشقر وأرمينيا من الرياض
سجلت بطولة العالم لرفع الأثقال للكبار، التي تستضيفها العاصمة السعودية الرياض، حصول رباعو مدغشقر وأرمينيا على أول ميداليات عالمية في تاريخ رفع الأثقال في بلدهما، بعد أن حققت الرباعة “روزانا رانلدفياريسون” ثلاث ميداليات فضية لمنافسات وزن 45 كجم، فيما حقق الأرميني “جور ساكيان” برونزية الخطف (61 كجم) برفعه 142 كجم،محاضرة توعوية عن المنشطات
قدم انتونيو اورسو الأمين العام للاتحاد الدولي لرفع الأثقال، محاضرة توعوية عن المنشطات بحضور ممثلي المنتخبات المشاركة في البطولة، وذلك في قاعة الاجتماعات في مجمع الأمير فيصل بن فهد الأولمبي.
وتناولت المحاضرة الآثار السلبية عن المنشطات ومدى خطورتها وجهود الاتحاد الدولي في مكافحة المنشطات، واللوائح والأنظمة وتطبيقها في جميع البطولات.
بادرة الاثقال السعودية تنال اعجاب الاتحاد الدولي
نالت بادرة الاتحاد السعودي لرفع الاثقال بدعوة المصري عبدالهادي سالم لحضور منافسات البطولة العالمية، استحسان مسؤولي الاتحاد الدولي للعبة، وجميع عشاق لعبة رفع الأثقال.
ويعتبر “عبدالهادي” والذي حضر من جمهورية مصر العربية، أحد المهتمين بلعبة رفع الأثقال منذ حوالي 50 سنة، حيث عمل في الاتحاد السعودي لرفع الاثقال لمدة 44 عاماً إبان تأسيس الاتحاد قبل أن يترك العمل الرياضي قبل حوالي 5 سنوات.
ولم يخفي “عبدالهادي” سعادته بتلقيه هذا التكريم والحفاوة من رئيس الاتحاد السعودي لرفع الأثقال الأستاذ محمد الحربي، وقال: “سعادتي لا توصف في هذا الوفاء الذي يخرج من السعوديين وهم يتذكرون الأيام الأولى للاتحاد حين تأسيسه، حيث تلقيت قبل أسابيع اتصالاً من الاتحاد السعودي لرفع الاثقال يوجه الدعوة لي من أجل تكريمي ودعوتي لحضور المنافسات، حيث عشت لحظات الفرح مع عائلتي وكل من حولي”.
وزاد: ” كنت أحد العاملين في الاتحاد عام 1980م إلى جانب عدة أشخاص بعضهم ما زلنا على تواصل معاً وبعضهم انتقل إلى رحمة الله، وكانت فترة البدايات صعبة ولكننا تجاوزنها وبدأنا نشارك في البطولات المحلية والقارية والألعاب الأولمبية”، مختتماً حديثه أنه فخور بما وصلت له الرياضة السعودية في كل الالعاب ولعبة رفع الاثقال تحديداً حيث أصبحت تستضيف أقوى البطولات العالمية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى