غير مصنف

الصقور تدخل فترة “المقيض”.. ومرابطها استجمام ورفاهية قبل بداية موسم الصيد

الرابط المختصر : https://mujaz-news.com/8txq

يعهد هواة تربية واقتناء الصقور في هذه الفترة طيورهم لدى أحد المرابط مع انتهاء موسم الصيد، وانتهاء فترة هجرة الطيور إلى موطنها الأصلي لتكون تحت رعايتها وتوفر لها جميع أشكال الرفاهية والاستجمام لفترات تصل إلى سبعة أشهر كل عام قبل بداية موسم الصيد، حيث تضم المرابط غرفا مجهزة جدرانها بمواد عازلة ومزودة بمنظومة لتبريد الهواء وأرضها مغطاة بالرمال.
“واس” زارت إحدى مرابط الصقور بمحافظة رفحاء ورصدت العمل، حيث أوضح صاحب المربط فلاح الشمري -الذي يعمل بالصقارة لأكثر من 20 عاماً- أن ربطة الطير هي مرحلة تبديل الريش القديم لينمو محله ريش جديد، ومن أنواع الريش “الموس النايفة الثالثة”،وتبدأ فترة الربط من شهر مارس إلى شهر أكتوبر وتسمى فترة “المقيض”وتستمر 7 أشهر، ويحتاج الصقر في هذه الفترة لعناية خاصة وعوامل مهمة تتعلق بجودة وصحة الغذاء وحمايته من الأمراض؛ كذلك إلى أجواء خاصة يجب أن تتوفر في غرف المقيض بدرجة حرارة المربط مايين 22 إلى 30 درجة مئوية.
وأشار إلى أن لديه العديد من الطيور ومنها الحر والجير، مبينا أن مساحة المربط ومواصفاته تختلف من مربط لآخر حسب الإمكانيات، ويفضل الارتفاع أكثر، ويكون هناك مساحة (تشميس) طبيعية يطير فيها الصقر للترفيه؛ بينما بالنسبة للأرضية يجب أن تكون رملًا إلى جانب وجود لمبات زرقاء، وتهوية ممتازة يتم التحكم فيها.
وأكد أهمية الدور الذي يقوم به صاحب المربط من ناحية مراقبة الصقور في كل شيء كوقت الأكل ونوعه، والاهتمام بكل ما يتعلق بصحة الصقر وسلامته.
// انتهى //

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Link partner: gaspol168 sky77 koko303 zeus138 luxury111 bos88 bro138 batman138 luxury333 roma77 ligaciputra qqnusa qqmacan dewagg bola88 indobet slot5000 ligaplay88