غير مصنف

براعم خضراء لاستثمارات المطارات تعود للأسواق .. بيع حصة هيثرو يفتح شهية الشركات

في أعقاب جائحة كوفيد – 19، أدى انتعاش السفر وارتفاع أسعار الفائدة إلى قيام بعض مالكي ومشغلي المطارات ببيع حصصهم في تلك المطارات، بعد ندرة إبرام الصفقات في هذا القطاع لفترة طويلة.
ويفتح بيع شركة البنية التحتية الإسبانية العملاقة فيروفيال لحصتها البالغة 25 في المائة في مطار هيثرو خلال صفقة بقيمة ثلاثة مليارات دولار، الباب أمام صفقات المطارات في المستقبل، في وقت يؤدي فيه ازدهار السفر إلى إبرام الصفقات المكبوتة.
وقد يتم عرض عدد كبير من المطارات الأخرى في جميع أنحاء أوروبا للبيع في 2024، وفقا لمصرفيين ومستثمرين ومصادر في الصناعة، وفقا لـ”رويترز”.
وقال أندراس كرانيتش، رئيس تمويل البنية التحتية لمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا لدى بنك بي إن بي باريبا “هناك براعم خضراء لاستثمارات المطارات تعود إلى السوق مع تعافي طلب الركاب بعد كوفيد”.
وقالت المصادر إنه مع ارتفاع أسعار الفائدة، فإن بعض الصناديق التي تستثمر عادة في البنية التحتية، بما في ذلك صناديق الثروة السيادية وصناديق التقاعد، تبحث عن استثمارات بديلة أكثر خطورة توفر عوائد أعلى، التي تشمل الآن المطارات.
من بين أكبر المطارات التي قد تشهد تغييرا في الملكية بحلول 2024، مطار إدنبرة الذي يعمل مالكه وشركته من مقره في الولايات المتحدة على بيع حصته الأكبر في عملية قد تقدر قيمة المطار بأكثر من 2.5 مليار يورو (2.72 مليار دولار)، بحسب مصادر قريبة من الوضع.
وأوضح شخصان مطلعان على الخطط أن مطارات AGS، التي تشرف على العمليات في مطارات أبردين وجلاسكو وساوثهامبتون والمملوكة لشركة ماكواري الأسترالية وفيروفيال الإسبانية، قد تحذو حذوها أيضا.
وأفاد مستثمرون ومصادر في الصناعة بأنه حتى وقت قريب كانت هناك ندرة في الصفقات في القطاع الذي واجه رياحا معاكسة مثل ارتفاع أسعار الفائدة والمخاوف البيئية التي أضعفت التقييمات. وحتى بما في ذلك بيع مطار هيثرو، فإن هذا العام هو الأبطأ بالنسبة لمعاملات المطارات في العقد الماضي، حيث بلغ إجماليها 5.9 مليار دولار على مستوى العالم حتى الآن، وفقا لبيانات شركة ديلوجيك.
وقالت أجاتا ليزنيك، المتحدثة باسم الاتحاد التجاري للمجلس الدولي للمطارات ACI العالمي، “في أعقاب جائحة كوفيد – 19، (حدث) تغيير في التصورات في مجتمع الاستثمار”.
وأضافت “تعد المطارات الآن كفئة أصول أكثر خطورة، بالنظر إلى التأثير غير المسبوق الذي أحدثه الوباء في صناعة الطيران، وهذا يعني بالنسبة لبعض المستثمرين الذين امتلكوا هذه الأصول لأعوام عديدة، أن الوقت الحالي هو الوقت المناسب لبيعها. واشترى مستثمرون حصصهم في المطارات الأوروبية منذ ما يقرب من عقد من الزمن، وهم الآن يصلون إلى نهاية فترة الاحتفاظ بالاستثمار المعتادة.
ومن بين المستثمرين الذين يدرسون خياراتهم شركتا أرديان وكريدي أجريكول للتأمين ومقرهما فرنسا، وهما مالكتا الأقلية لشركة Aeroporti، التي لديها حصة في مشغل مطارين في ميلانو، وفقا لثلاثة مصادر قريبة من الأمر. وقالوا إنهم قاموا بتعيين شركتين مسوقتين للعثور على مشتر لبيع حصتهم البالغة 49 في المائة في الشركة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى